أنواع الإرشاد النفسي

(الفردي / الجمعي)

 

الإرشاد الفردي .... المفهوم والهدف:

 يعرف الإرشاد النفسي من الناحية العملية بأنه علاقة مهنية بين الأخصائي النفسي (أو الأخصائيين النفسين) والطالب حيث يقوم الأخصائي النفسي بمساعدة الطالب على معالجة بعض الصعوبات أو المشكلات النفسية وأبعادها الشخصية والاجتماعية والأسرية والأكاديمية والثقافية.

ويختلف الأخصائيون النفسيون عن الأصدقاء والأهل والأقارب وأعضاء هيئة التدريس والمدرسين، لأنهم يتمتعون بخبرة وكفاءة في علم النفس والسلوك الإنساني ولديهم خبرة واسعة في التعامل مع صعوبات ومشكلات الطلبة. كما يلتزم الأخصائيون النفسيون بأخلاقيات المهنة والتي من أهمها سرية الاحتفاظ بالمعلومات الشخصية التي يفصح عنها الطالب.

ويركز الإرشاد النفسي على الأفراد الذين يتمتعون بدرجة جيدة من الصحة النفسية، كما يركز على النواحي الإيجابية من شخصية الفرد ويعمل على تنميتها واستثمارها. ويركز أيضا على تفاعل الفرد مع البيئة وعلى تنمية الجوانب التعليمية والمهنية للفرد.

ويلعب الإرشاد النفسي ثلاثة أدوار رئيسية هي: الوقاية والعلاج وتنمية الإمكانات الذاتية للفرد.

 

 

فوائد الإرشاد النفسي الفردي:

يتيح الإرشاد النفسي الفردي للطالب الفرصة للتحدث مع الأخصائي النفسي ومناقشة الصعوبات أو المشكلات التي تواجه. ويقوم الأخصائي النفسي بمساعدة الطالب على تحديد أهداف معينة للعمل على تحقيقها من خلال عملية الإرشاد. كما يساعد الأخصائي النفسي الطالب على استكشاف الخيارات المتاحة أمامه واختيار الأنسب منها بما يتفق وإمكانات البيئة المحيطة به.

وهدف الإرشاد الفردي هو تمكين الفرد من فهم ومعالجة مشكلاته الشخصية، الاجتماعية والمهنية. والإرشاد الفردي الذي يقدم للطالب في شعبة الإرشاد هو الإرشاد النفسي قصير المدى، حيث يكون بإمكان الطالب التنسيق مع الأخصائي النفسي وتحديد عدد الجلسات الإرشادية ومدة كل جلسة وفقا للأهداف التي سيتم الاتفاق عليها.

والحد الأقصى لإرشاد طالب ما هو 10 جلسات في كل فصل دراسي بمعدل 45 دقيقة للجلسة الواحدة، وفي الحالات الاستثنائية يمكن للطالب الحصول على عدد من الجلسات الإرشادية يزيد أو يقل عن ذلك.

 

 الإرشاد الجمعي وفوائده:

      يعد الإرشاد الجمعي من أفضل الأساليب الإرشادية لعدة أسباب منها:

1.  يساعد الإرشاد الجمعي الأفراد على تجريب سلوكيات جديدة لتحسين مهارات التواصل الجماعي والحصول على مقترحات وأفكار من المجموعة الإرشادية التي يكون لدى أعضائها اهتمامات ومشكلات مماثلة.

2.  يعمل الأخصائيون النفسيون على توفير مناخ يتصف بالثقة والسرية بحيث يتمكن أعضاء المجموعة الإرشادية من مناقشة صعوباتهم والمشكلات التي تشغلهم وتقديم مقترحات للتغلب على هذه المشكلات.

3.  تساعد المجموعة الإرشادية الأفراد على الشعور بالارتياح وذلك عند معرفة أن هناك الكثير من الأفراد يعانون من صعوبات وهموم مماثلة.

تكوين المجموعة الإرشادية:

تتكون المجموعة الإرشادية الواحدة من ستة إلى عشرة أعضاء بالإضافة إلى قائد أو قائدين من الاختصاصين النفسين وتلتقي المجموعة الإرشادية أسبوعيا ولمدة ساعة ونصف للجلسة الواحدة أو وفق ما يتم الاتفاق عليه.

تشكيل المجموعات الإرشادية:

تكون الإرشاد الجمعي مجموعة مستمرة ومحددة بفترة زمنية ، ويتم تشكيل المجموعة الإرشادية على أساس موضوع ما ( كمجموعة الطلبة الذين يعانون من قلق الامتحان) أو يتم تشكيل المجموعة على أساس جماعات إرشادية عامة.

وتناقش هذه المجموعات موضوعات متعددة يطرحها أعضاء كل مجموعة ( مثل الصعوبات في تكوين صداقات مع الآخرين أو الصعوبات الأكاديمية).

 اختيار أعضاء المجموعة الإرشادية:

يقوم قادة كل مجموعة إرشادية بإجراء مقابلة فردية للطلبة الراغبين في الانضمام إلى مجموعة ما وذلك للتحقق من وجود تشابه بين احتياجات الطالب والموضوعات التي سوف تناقش في المجموعة.

العوامل التي تساعد على نجاح الإرشاد الجمعي:

 1.    الأمل: أي يتكون لدى الفرد توقعات المساعدة والأمل في التحسن.

2.    العمومية: مساعدة الفرد على الإحساس بالراحة عند معرفة أن هناك أشخاص آخرين لديهم صعوبات مماثلة.

3.    إعطاء معلومات: عن الصحة النفسية وإرشادات وتوجيهات.

4.    مساعدة الآخرين: حيث يقوم أعضاء المجموعة الإرشادية بتقديم المساعدة لبعضهم البعض.

5.  التعليم الاجتماعي: يتيح الإرشاد الجمعي الفرص لتعلم مهارات اجتماعية ( مثل تكوين علاقات جيدة مع الآخرين، تعلم مهارات التغلب على القلق الاجتماعي أو قلق الامتحان).

6.    تقليد السلوك: يستفيد الأعضاء من ملاحظة سلوكيات الآخرين الإيجابية.

7.    التنفيس: ويقصد به التنفيس عن المشاعر وخاصة السلبية التي لا يستطيع الفرد التعبير عنها أمام الآخرين.

8.  تعديل ديناميات الأسرة: من خلال التفاعل مع أعضاء المجموعة الإرشادية يتم إدراك وفهم ديناميات التفاعل مع أفراد الأسرة وبالتالي تعديلها.

9.  عوامل وجودية: يتيح الإرشاد الجمعي للأفراد التعامل مع مواقف الحياة المختلفة مثل( الموت، فراق الآخرين، تحمل المسؤولية...).

10.    التآزر: تقبل كل من الأعضاء للآخر وتقديم الدعم النفسي المناسب.

11.  التعليم الشخصي: ويتيح الإرشاد الجمعي الفرصة للفرد لتعديل الخبرات الشخصية والانفعالية وإدراك أهمية العلاقات الإنسانية والاجتماعية والتعلم من سلوكيات الآخرين.

الأهداف:

      تعتمد أهداف الإرشاد الجمعي على نوع المجموعة الإرشادية.

 الإطار الزمني:

 ساعة إلى ساعتين لمدة 12 جلسة ووفقا لأهداف المجموعة.... قد يخصص عدد من الجلسات يزيد أو يقل عن ذلك.

 ولأنك عزيزي الطالب... عزيزتي الطالبة ... محط اهتمامنا فإننا نسعى دوما لتقديم الأفضل من خلال برامج الإرشاد فبادر إن كنت ممن بحاجة إلى المساعدة .

 

للاستفسار والتعليق يرجى الاتصال

عمادة شؤون الطلبة

دائرة الخدمات والرعاية الطلابية

شعبة الإرشاد النفسي

البريد الإلكتروني:Counseling@hu.edu.jo

يتم استقبال الطلبة في مكتب الإرشاد الجامعي خلال ساعات الدوام الرسمي بالجامعة

من الساعة 8.30صباحاً حتى 4.30عصراً

مع تحيات

دائرة الخدمات والرعاية الطلابية

شعبة الإرشاد النفسي